33 أسيرة على موعد مع الحرية

هيئة التحرير

33 أسيرة من المتوقع البدء في الإفراج عنهن ابتداءً من يوم الغد في ظل صفقة تبادل للأسرى ضمن الهدنة الإنسانية في غزة والتي ستدخل حيز التنفيذ غداً الجمعة صباحاً بعد 48 يومًا من العدوان على غزة

وفي قائمة نُشِرَت تضمنت أسماء 33 أسيرة، على رأسهن الأسيرة الجريحة إسراء الجعابيص المعتقلة منذ العام 2015،  وهي تعاني من حروق من الدرجة الثانية والثالثة إثر إطلاق النار على سيارتها ما أدى لاشتعالها، وبسبب الحروق فقدت إسراء 8 من أصابع يديها، وأصابتها تشوهات في منطقة الوجه والظهر، وأجريت لها العديد من العمليات الجراحية الأساسية حتى تستطيع القيام باحتياجاتها الأساسية والتي حتى لم تكن تستطيع لمس أي شيء بيديها

وما زالت إسراء حتى يومنا الحالي تعاني إثر هذه الحروق وبحاجة إلى المزيد من العمليات الجراحية الأساسية وتعاني من إهمال طبي متعمد، ورغم حالتها الصحية الصعبة حكم الاحتلال عليها بالسجن ل11 عامًا وغرامة مالية بقيمة 50 ألف شيقل، كما وُحرِمت الجعابيص من ابنها رغم صِغَرِ سنه، ومن المتوقع أن تحظى إسراء بحريتها ضمن هذه الصفقة المُبرمة 

الأسيرة شروق دويات إحدى الأسيرات التي أيضًا من المتوقع الإفراج عنها، واعتقلت دويات عام 2015 وهي في طريقها للمسجد الأقصى حينما أطلق الاحتلال النار عليها وتُرِكَت تنزف لفترة طويلة قبل تقديم الإسعاف لها، ونقلت للمستشفى وخضعت لعمليات نقل جلد وشرايين لإزالة التهتك الذي حصل في كتفها ورقبتها جراء الرصاص.

وما زالت دويات تعاني من آثار هذه الإصابة لغاية الآن، وُحكمت دويات بالسجن لمدة 16 عامًا وغرامة مالية بقيمة 80 ألف شيقل، وتعتبر دويات صاحبة أعلى حكم ضمن الأسيرات في سجون الاحتلال

الأسيرة مرح باكير والتي اعتقلت عام 2015 بعد إطلاق النار عليها وإصابتها بيدها اليسرى وكانت تبلغ من العمر 16 عامًا فقط، والتي ما زالت تعاني من آثار هذه الإصابة حتى الآن، وحكم عليها الاحتلال بالسجن لمدة 8 سنوات ونصف وغرامة مالية بقيمة 10 آلاف شيقل

ومنذ سجنها تعرضت باكير لإهمال طبي متعمد إضافة إلى وضعها بالعزل الإنفرادي لأكثر من مرة، ومنذ السابع من أكتوبر والأسيرة باكير تقبع بالعزل الإنفرادي في سجن الجلمة في وضع وإجراءات قاسية

وفي واحدة من أعلى الأحكام للأسيرات تقضي الأسيرة ميسون موسى من بيت لحم حكمًا بالسجن لمدة 15 عامًا، وكانت قد اعتقلت عام 2015 أثناء عودتها من جامعتها، وهي تعتبر أقدم أسيرة في سجون الاحتلال، ومن المتوقع أن تكون من ضمن الأسيرات التي سيفرج عنهن

الأسيرة نورهان عواد اعتقلت عام 2015 بعد إطلاق النار عليها وإصابتها بثلاثة رصاصات، ما زالت تعاني من آثارها حتى الآن في ظل الإهمال الطبي المتعمد، وحكمت بالسجن ل 13سنوات ونصف قبل أن يتم تخفيضها ل10 سنوات بعد الاستئناف

ومن بين الأسيرات أيضاً الأسيرة المقدسية الأم فدوى حمادة والتي اعتقلت عام 2017، وحكم عليها بالسجن لمدة 10 سنوات مع غرامة مالية بقيمة 30 ألف شيقل، وتعرضت الأسيرة حمادة للعزل الإنفرادي لمدة 100 يوم خلال اعتقالها، وهي أم لخمسة أبناء

فيما تقضي الأسيرة عائشة الأفغاني حكمًا بالسجن 13 عامًا، عقب اعتقالها عام 2016 وتأجلت محاكمتها 17 مرة قبل أن تحكم بالسجن ل13 عامًا، بينما تقضي الأسيرة أماني الحشيم حكمًا بالسجن ل10 سنوات وغرامة مالية بقيمة 5 آلاف شيقل، وكانت الحشيم قد اعتقلت على حاجز قلنديا عام 2016 بعد إطلاق النار على سيارتها وهي أم  لطفلين 

الأسيرة المقدسية ملك سليمان اعتقلت أثناء تواجدها بباب العامود عام 2016 بعد تعرضها للضرب والتنكيل، وحكم عليها بالسجن ل10 سنوات جرى تخفيضها ل9 سنوات، واستطاعت خلال سجنها التقدم للثانوية العامة والنجاح بتفوق بمعدل 91%

الأسيرة روان أبو زيادة كان قد اعتقلها الاحتلال عام 2015 بعد إطلاق النار عليها بشكل مباشر ولم تصب، فاعتدى عليها جنود الاحتلال بالضرب قبل اعتقالها، وحكم عليها بالسجن لمدة 9 سنوات وغرامة مالية بقيمة 4 آلاف شيقل، بعد تأجيل محكمتها لمدة 11 مرة 

وتقضي الأسيرة ياسمين شعبان حكماً بالسجن لمدة 6 سنوات بعد أن اعتقلت عام 2022 وتعرضت للعزل الإنفرادي وخاضت إضراباً عن الطعام ل7 أيام قبل إنهاء عزلها، وهي أسيرة سابقة أمضت 5 سنوات في سجون الاحتلال وأفرج عنها عام 2019 وهي أم لأربعة أطفال

وكانت قوات الاحتلال قد حكمت على المقدسية نفوذ حماد بالسجن لمدة 12 عامًا وغرامة مالية بقيمة 50 ألف شيقل، وهي أصغر أسيرة بسجون الاحتلال حيث تبلغ 16 عاماً وكانت قد اعتقلت عام 2021 من داخل مدرستها وكانت تبلغ 14 عامًا فقط، فيما تقضي الأسيرة المقدسية نهاية صوان حكماً بالسجن ل44 شهراً وكانت قد اعتقلت عام 2021 وهي مريضة بالسرطان وتمر بوضع صحي صعب 

ومن بين الأسيرات المنوي الإفراج عنهن الأسيرة المقدسية زينة عبده والتي تقضي حكماً بالسجن لمدة 6 أشهر بعد تسليم حالها في شهر سبتمبر الماضي بعد عام ونصف من الحبس المنزلي، إضافة إلى الأسيرة حنان البرغوثي “59 عاماً” والتي تقضي حكماً بالسجن الإداري ل4 أشهر وكانت قد اعتقلت في شعر سبتمبر الماضي 

والأسيرة فاطمة أبو شلال  “41 عامًا” والتي تقضي حكماً بالسجن الإداري لأربعة أشهر وكانت قد اعتقلت في شهر أغسطس الماضي، إضافة إلى الأسيرة رغد الفني والتي تقضي حكماً بالسجن الإداري ل6 أشهر جرى تجديده للمرة الثالثة في شهر أغسطس الماضي وهي معتقلة منذ العام 2022، إضافة إلى الأسيرة سماح صوف والتي اعتقلت في شهر مايو المنصرم وحكمت بالسجن الإداري 

ومن ضمن الأسيرات اللواتي من المتوقع الإفراج عنهن وعن موقوفات من غير حكم الأسيرة أسيل الطيطي، وولاء طنجي ، ومريم عرفات، وسارة عبد الله، وسميرة الحرباوي، وفاطمة شاهين، وعطاف جرادات، وفاطمة بدر، وفاطمة العمارنة، وفيروز البور، وفلسطين نجم، وروضة أبو عجمية، وتحرير أبو سرية، ونور الطاهر 

يذكر أن الأسيرات يعانين من أوضاع سيئة في سجون الاحتلال خاصة في ظل إجراءات الاحتلال القاسية منذ السابع من أكتوبر، حيث سحبت منهن الملابس والأغطية والطعام وقطعت عليهن الكهرباء ومنعن من الزيارات العائلية 

فيسبوك
توتير
لينكدان
واتساب
تيلجرام
ايميل
طباعة
الرئيسيةقصةجريدةتلفزيوناذاعة