أكثر من مئتي موقع أثري صارت خرابًا في غزة

هيئة التحرير

منذ اليوم الأول للعدوان على غزة عَمِدَ الاحتلال على تدمير كل شيء في غزة، المباني والمنازل والمساجد والكنائس والجامعات والمعاهد والمباني الأثرية وتدمير كافة البنية التحتية، حتى باتت غزة وكأن زلزلًا مدمِرًا ضربها ونسف كل شيء يدل عليها، ولكنه لم يكن شيئًا من فعل الطبيعة بل كان نسف طائرات الاحتلال التي لم تراعي في قصفها أي شيء

وقصف الاحتلال في عدوانه الذي قارب على المئة يوم أكثر من مئتي موقع أثري في غزة، إما تدميرًا كاملًا أو جزئي، ويعود بناء العديد من المباني الأثرية التي دمرها الاحتلال إلى آلاف السنوات والتي كانت بمثابة مناطق سياحية يرتادها الكثيرين بسبب قِدَمِها وجمال معمارها، إلا أنها أصبحت مباني مدمرة بفعل طائرات الاحتلال 

ومن أبرز هذه المواقع الأثرية موقع البلاخية ” ميناء الأنثيدون” والذي يعود بناؤه إلى 800 عام قبل الميلاد، وهو من أهم المعالم الأثرية في غزة، وهو يعد أهم وأقدم ميناء فيها، حيث كان نقطة التواصل بين غزة وأوروبا في القِدَم

وقصف الاحتلال ” بيت السقا” الأثري في حي الشجاعية شرق غزة، والذي يعود تاريخ بناء هذا البيت إلى 400 عام، قبل أن يتم ترميمه عام 1994 وتحويله إلى مركز ثقافي تنظم فيه العديد من الفعاليات الثقافية المتنوعة والمختلفة على مدار العام إضافة لجلسات التصوير، والدورات المختلفة، 

وهويُعتبر أول منتدى اقتصادي في فلسطين، وجرى تدميره أول مرة بقذيفة تعرض لها خلال حرب عام 1948، قبل  أن تقصفه وتدمره طائرات الاحتلال في العاشر من نوفمبر المنصرم 

فيما دمر الاحتلال مسجد العمري وهو ثاني أقدم مسجد في فلسطين، وقد بني قبل 1400 عام، ويعد أحد أعرق وأكبر المساجد في غزة، حيث يقع في مدينة غزة القديمة، وقد قصفه الاحتلال خرب الحرب مرتين مرة في التاسع عشر من نوفمبر ما أدى إلى تدمير المئذنة وأجواء منه، قبل أن يقوم بقصفه للمرة الثانية في الثامن من الشهر المنصرم ما أدى الى تدمير إجزاء كبيرة أخرى منه، فيما قصف الاحتلال مسجد الظفر الدمري الذي يعتبر أحد الأماكن الأثرية في حي الشجاعية، التي دمرها الاحتلال الإسرائيلي بشكل كامل

ولم تسلم كنيسة جباليا البيزنطية من قصف الاحتلال، حيث قصفها الاحتلال مدمِرًا أجزاء كبيرة منها، ويزيد عمر الكنيسة عن 1600 عام، حيث اكتشفت عام 1998 قبل أن يتم ترميمها وافتتاحها عام 2022، حيث تحتوي الكنيسة التي بنيت على نظام الكاتدرائية على زخارف هندسية متنوعة 

وقصفت طائرات الاحتلال مقام الخضر في مدينة دير البلح، حيث تعرض لقصف جزئي، وهو أول دير مسيحي يُبنى في فلسطين، وذلك على يد القديس هيلاريوس، خلال الحقبة البيزنطية، الذي أقام فيه حتى مماته، وهو أقدم دير لا يزال قائماً في فلسطين.

 واستهدفت طائرات الاحتلال حمام السُمرة الأثري وسط مدينة غزة، حيث يعد الحمام الأثري الوحيد في القطاع ويعود تاريخ بناء هذا الحمام إلى نحو ألف عام، وهو يعد أحد أهم المعالم العمرانية العثمانية في القطاع وقد تم ترميمه في وقت سابق وأضحى أكثر جمالاً قبل أن تقصفه طائرات الاحتلال 

وبحسب وزارة الثقافة فإن الاحتلال دمر 24 مؤسسة ومركز ثقافي، وعشرة مساجد وكنائس، واثني عشر متحفًا، و27 جدارية، وثلاث مقامات دينية، و195 مباني تاريخية و9 مواقع أثرية و119 جامعة وكلية 

فيسبوك
توتير
لينكدان
واتساب
تيلجرام
ايميل
طباعة
الرئيسيةقصةجريدةتلفزيوناذاعة