بعد 24 عامًا.. أحمد الدرة يلتحق بشقيقه محمد شهيدًا

هيئة التحرير

بعد 24 عامًا على ارتقاء الطفل محمد الدرة وهو بين أحضان والده ويحاول حمايته من رصاص الاحتلال، إلا أنه لم يستطع فرصاصات الاحتلال اخترقت جسده ليرتقي محمد ولتبقى لحظة ارتقائه حية بين شعوب العالم، ليلحق به شقيقه أحمد شهيدًا بقصف الاحتلال في غزة 

ارتقى أحمد إثر عدوان الاحتلال المتواصل لأكثر من 106 أيام، ليعيش الأب لحظة فقدان ابن آخر له مجددًا ولتعود له لحظات الفقد مجددًا وهو يقف على رأس ابنه يودعه لمثواه الأخير، الأب المكلوم فقد خلال هذه الحرب عددًا من أفراد عائلته بينهم أشقائه إثر قصف لمنزلهم، قبل أن يفقد ابنه في قصف آخر

يقول جمال الدرة أنهم بعد نزوحهم إلى رفح عاد ابنه أحمد إلى مخيم البريج حيث ارتقت زوجة عمه، قبل أن يرتقي هو أيضاً في قصف آخر، مضيفاً أنه لا مكان آمن في قطاع غزة، وهناك مئات الشهداء والجرحى، إضافة لقصف البيوت بشكل متكرر والعالم يشاهد

ونعى رواد مواقع التواصل الاجتماعي الشهيد احمد مستذكرين لحظة ارتقاء شقيقه محمد ومحاولة والده حمايته، ومتساءلين كم عليه أن يتحمل وهو الذي فقد ابنه ثم شقيقيه والآن فقد ابنه الآخر 

فيسبوك
توتير
لينكدان
واتساب
تيلجرام
ايميل
طباعة
الرئيسيةقصةجريدةتلفزيوناذاعة