القصبة تدعم الأطفال نفسيًا بالمسرح

هيئة التحرير

أطلق مسرح القصبة خلال الشهر الماضي مشروعاً للتدخل السريع للدعم النفسي في مناطق الضفة الغربية من خلال عروض مسرحية متنوعة 

وقال مدير مسرح القصبة سامر مخلوف في حديث ل” بالغراف” إن هذا المشروع هو عبارة عن تدخل سريع يشمل عدد من الفئات وعدد من الجوانب، ومن أهمها الدعم النفسي للأطفال في ظل الضغوطات التي يتعرضون لها في حالة الحرب والأزمات المتكررة، مبينًا أنه تم تنفيذ عرض تفاعلي لهم يساعدهم على الخروج من الحالة النفسية التي هم بها، ويساعدهم على تفريغ الطاقة السلبية التي لديهم وذلك من خلال عرض مسرحي وغنائي تفاعلي معهم على مدار ساعة كاملة، حيث يعتبر تدخل خاص لمساعدة الأطفال على تجاوز الأزمات النفسية التي يعانون منها خلال هذه الأوقات

وأكد أن العرض صُمِمَ بطريقة محترفة بالتعاون مع خبراء وذلك لتصميم الرسائل السليمة للتعاون مع الأطفال بطريقة علمية، مضيفاً أنه تم تنفيذ العرض عدة مرات خلال أكثر من شهر في عدة مناطق من الضفة، مشيراً إلى أنهم يخططون لعرضه في أماكن مختلفة أيضاً مع التركيز على المناطق الأكثر تضررًا من ممارسات الاحتلال والمستوطنين

وبين مخلوف أن الجانب الآخر الذي يتعاملون به مع الأطفال  هو عملهم مع خمسة مجموعات في خمسة مدن مختلفة وهي ” الخليل، رام الله، بيت لحم، القدس، نابلس” حيث هناك خمسة مجموعات من الأطفال أعمارهم ما بين ال 7-12 عام،  يعملون معهم على التمكين من خلال الدراما، والتي تساعدهم على بناء الشخصية والقدرة على التعبير عن ذواتهم والتعبير عن أنفسهم أمام الأشخاص، إضافة إلى أنها فرصة لهم لكي تمكنوا من التفريغ عن كافة الضغوطات التي يتعرضون لها ويعانون منها، خاصة في ظل الأزمات والضغوطات النفسية التي يتعرضون لها جراء الاحتلال.

 وأفاد بأن هذه المجموعات تعمل على تصميم وتنفيذ أعمال مسرحية حيث كل مجموعة تضم عشرين طفلاً، وسيتم اختيار مجموعة منهم لتنفيذ عرض مسرحي لعرضه أمام الجمهور في مناطقهم

وأوضح مخلوف أن الجانب الثالث المستهدف هم طلبة الجامعات من خلال البرنامج الذي تم تنفيذه سابقًا “التمكين من خلال الدراما” وهو استكمال لجهود سابقة، وذلك للعمل على تعزيز قدرات الشباب وتمكينهم من خلال الدراما والفنون، حيث يكون لديهم قدرة على التفكير النقدي وطرح قضاياهم أمام الجمهور، وقدرة على التعبير عن أنفسهم بشكل سليم، مبينًا أن هذه المهارات ستكون مفيدة لهم في سوق العمل وفي حياتهم الشخصية أيضاً، مضيفاً أنه  سينجم عن هذا المشروع انتاجات مسرحية أيضاً 

وأكد مخلوف أن هذا المشروع سيكون لمدة ستة أشهر وسيكون له استكمال في فترات لاحقة، موضحاً أنه يُنَفَذ بالشراكة مع مؤسسة دروسوس ومؤسسة لمة صحافة الإعلامية حيث سيتم من خلالها تصميم عدد من التدخلات الإعلامية المتنوعة مثل ” البودكاست، والفيديوهات القصيرة، إضافة لحملة إعلامية على منصات التواصل الاجتماعي من أجل نشر رسائل مختلفة للجماهير وذلك لمساعدة الأهالي والعائلات الذين لديهم أطفال حول كيفية تعاملهم مع أطفالهم خلال الأزمات بطريقة صحية وعلمية سليمة

فيسبوك
توتير
لينكدان
واتساب
تيلجرام
ايميل
طباعة
الرئيسيةقصةجريدةتلفزيوناذاعة