أول التروايح: إسرائيل تزرع في القدس شرارة

هيئة التحرير

اعتداء وتنكيل وضرب ومنع من دخول المسجد الأقصى، كان هذا حال المقدسيين في الليلة الأولى من شهر رمضان المبارك، حيث لم يستطيع آلاف المقدسيين دخول المسجد وأداء صلاة التراويح الأولى من الشهر الفضيل 

بضعة آلاف من النساء والرجال استطاعوا دخول المسجد الأقصى وأداء صلاة التراويح الأولى، فيما لم يستطع الآلاف الدخول رغم محاولاتهم المتكررة للدخول، فقوات الاحتلال منعت من هم دون الأربعين من دخول المسجد، وقامت بالاعتداء على الشبان والنساء على أبواب المسجد المختلفة 

وأدى الشبان صلاة التراويح في أقرب نقطة للمسجد الأقصى عقب منعهم من دخوله، وسط اعتداء من قبل قوات الاحتلال عليهم التي انتشرت في كافة محيط المسجد الأقصى وعلى مداخل البلدة القديمة وبداخلها وعلى أنحاء البلدات المقدسية إضافة لإقامتها للحواجز، ويقوم الشبان منذ خمسة أشهر حيث يُمنعوا من دخول المسجد من قبل قوات الاحتلال التي تفرض قيودًا وحصارًا على الأقصى منذ إندلاع الحرب على غزة 

القناة الثانية عشر العبرية قالت إن هناك إنتشارًا غير مسبوق  لشرطة الاحتلال في القدس، يفوق أعداد الأعوام السابقة من رمضان، تزامنًا مع مصادفة شهر رمضان مع الحرب على غزة، مؤكدة أن عدد قوات الاحتلال في الضفة ضعف القوات في غزة حيث يوجد 23 كتيبة في الضفة مقابل 12 في غزة، إضافة لوجود وحدات استنفار مساندة أيضاً في الضفة، مبينة أن ذلك يأتي في إطار احتمالات وقوع عمليات خلال شهر رمضان 

القناة تؤكد أن مؤسسات الاحتلال العسكرية تقول إن استراتيجية حماس تقود لتصعيد في القدس وساحات أخرى، مبينة أن الاحتلال اعتقل 20 مقدسيًا بالأيام الأخيرة بتهمة التحريض 

فيسبوك
توتير
لينكدان
واتساب
تيلجرام
ايميل
طباعة
الرئيسيةقصةجريدةتلفزيوناذاعة