لكسر الحصار عنه.. دعوات لمليونية بالأقصى

هيئة التحرير

منذ أكثر من شهرين يفرض الاحتلال حصاراً وإغلاقًا على المسجد الأقصى والقدس، ويمنع الأهالي من الوصول إليه والصلاة فيه، وفي سبيل كسر هذا الحصار المفروض على الأقصى والذي جعله فارغًا من المصلين والمقدسيين، تصدرت مواقع التواصل الاجتماعي دعوات شبابية لمليونية للصلاة في الأقصى غدًا الجمعة

تتمثل الدعوات بإغلاق المساجد في القدس والذهاب للمسجد الأقصى من القدس والداخل المحتل وذلك بتسيير حافلات من مدن وقرى الداخل المحتل للمسجد الأقصى، حيث دعا الشبان إلى كسر الحصار والإغلاق المتواصل على المسجد الأقصى منذ بدء العدوان على غزة 

ففي أم الفحم أعلن النشطاء تسيير حافلة من المصلين للمسجد الأقصى، ومن منطقة كابول أيضاً أعلنوا تسيير حافلة، وحافلتين من باقة الغربية، وأيضاً من طمرة ستخرج حافلات، وذلك للخروج جماعياً للوصول للمسجد الأقصى والصلاة فيه وكسر القيود المفروضة عليه 

تأتي هذه الدعوات في ظل  القيود التي فرضتها قوات الاحتلال على دخول المسجد الأقصى، حيث منعت من هم دون الخمسين عاماً من الوصول إليه، فمنعت الشبان والفتيات والنساء من الصلاة فيه منذ أكثر من شهرين، كما منعتهم حتى من الوصول لباب العامود والجلوس فيه، إضافة إلى أن البلدة القديمة أصبحت فارغة من أهلها بعد التضييق الكبير على سكانه وتجارها ومنع الأهالي حتى من التجول بداخلها  وأضحت تعتدي على كل من تراه

حاول الأهالي خلال صلاة الجمعة في الأسابيع الماضية الوصول لأقرب نقطة للمسجد الأقصى والصلاة فيها بعد منعهم من الوصول إليه، إلا أن الاحتلال قام بقمعهم والاعتداء عليهم واعتقال عدد منهم، وبسبب هذه الإجراءات اعتمد الأهالي هذه الدعوات لشد الرحال للمسجد الأقصى للصلاة في رحابه التي حُرموا منها طيلة الأسابيع المنصرمة، وليعمر المسجد بأهله من جديد

فيسبوك
توتير
لينكدان
واتساب
تيلجرام
ايميل
طباعة
الرئيسيةقصةجريدةتلفزيوناذاعة